الثلاثاء, 10 أكتوبر 2017 18:14

رئيس المجلس الرئاسي يجري محادثات مع المفوض السامي لحقوق الإنسان

التقى رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني صباح اليوم الثلاثاء بمقر المجلس بالعاصمة طرابلس الأمير زيد بن رعد الحسين المفوض السامي لحقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، يرافقه وفد من مسؤولي المفوضية وبحث الجانبان خلال الاجتماع تطورات الموقف السياسي والأمني في ليبيا. وعبر الأمير زيد عن سعادته بلقاء السيد الرئيس في طرابلس مبدياً دعمه لجهوده من أجل تحقيق الاستقرار في ليبيا ، وجدد المفوض السامي حرص المفوضية على مساعدة ليبيا في تجاوز الأزمة الراهنة، وأشار إلى مخاطر ظاهرة الإرهاب والتشكيلات المسلحة التي تعمل خارج نطاق الشرعية على حقوق الإنسان. وتحدث رئيس المجلس الرئاسي مرحباً بالمفوض السامي ومرافقيه مؤكدا أن حماية حقوق الإنسان وترسيخ مفهوم تلك الحقوق هي من أولويات برامج حكومة الوفاق الوطني ، مرحباً بالتعاون والتنسيق مع المفوضية. وتطرق الاجتماع إلى مشكلة الهجرة غير الشرعية وقال السيد رئيس المجلس الرئاسي إن القضية تؤرقنا كدولة عبور تتحمل أعباء كبيرة في الظرف الصعب الحالي ، وأضاف قائلا ان حكومة الوفاق الوطني أعدت خططا وبرامج بالتنسيق مع دول صديقة لتأمين الحدود الجنوبية التي يتدفق من خلالها المهاجرين غير الشرعيين والمهربين مشيراً إلى تقارير ترجح تسرب عناصر إرهابية بينهم، وقال السيد الرئيس أن الحكومة تعمل ما في وسعها وبقدر المتوفر من إمكانيات على تحسين ظروف المعيشية في مراكز الإيواء وإلى أن يتم إعادة المهاجرين إلى بلدانهم الأصلية قائلاً إن دعم تلك الدول إقتصاديا سيساهم إلى حد كبير في حل المشكلة . وأكد السيد الرئيس ان الحل الحاسم للقضية يكمن في تحقيق الاستقرار في ليبيا حيث يمكن للدولة تأمين حدودها كما يتيح الاستقرار الاستعانة بمئات الآلاف من العمالة بطرق شرعية من الدول الإفريقية في مشاريع البناء والتعمير مثلما كان الوضع في السابق. من ناحية ثانية أعلن السيد الرئيس عن ترحيب الحكومة بإستقبال فريق من الأمم المتحدة لمتابعة ملف حقوق الإنسان في ليبيا مؤكدا رفضه لحدوث أية تجاوزات في هذا الملف وحرصه على ان يطبق القانون على مرتكبيها.