الأحد, 19 مارس 2017 15:42

بيان المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني

تابعنا وباستياء شديد ما قام به بعض ممن نسبوا أنفسهم إلى قوات الجيش الليبي في مدينة بنغازي من عملية نبش للقبور وتمثيل بجثث الموتى بصورة وحشية بعيد كل البعد عن قيمنا واخلاقنا وديننا وسنعمل كل الممكن لتقديم الجناة إلى العدالة لينالوا جزاءهم ويكونوا عبرة لمن يعتبر . واؤكد بهذا الصدد استنكارنا لدعوات البعض لشعارات الفتن والضغينة الجهوية سواء بين المدن أو القبائل أو غيرهما، ان حرية التعبير عن الرأي مكفولة ونستنكر محاولات إسكاتها بالسلاح، ولكن هذا لا يعني انها رخصة لاشعال نار الفتنة أو اداة لاسترجاع منهج القمع والاستبداد والدكتاتورية والفتنة بين المدن ، فهذا التحريض شانه شان من يستخدم القوة والاقتتال ان مبادئ ثورة السابع عشر من فبراير هي أساس ليبيا الجديدة، فلا عودة الى الوراء ولن نكون تحت حكم فردي أو عسكري، ان مبدأ الفصل بين السلطات وبناء دولة المؤسسات والقانون لا تنازل عنها ، وأعيد وأكرر لن تكون المؤسسة العسكرية الموحدة الا تحت قيادة مدنية لن تنجح محاولات إشعال الفتنة في طرابلس، ولن تنجح محاولات الزج بأهل المدينة في صراع جهوي او غيره، لن نكتف مكتوفي الايدي، وقد أثبتنا الأيام الماضية وبجهود الوطنيين ومن خلال موسسات الدولة اننا قادرون على الضرب بيد من حديد.